جيش الاحتلال يتعمد استهداف الصحفيين الفلسطينيين

2017-05-24 03:43

البيانات

أدانت لجنة دعم الصحفيين بشدة إقدام مستوطن اسرائيلي بإطلاق النار على الصحفي الفلسطيني مجدي محمد أشتية، المصور في وكالة AFP، مما أدى لإصابته بطلق ناري في اليد ووصفت حالته بالمتوسطة.

ووفقاً لرواية الصحفي "أشتية" فكان يقوم بتصوير فعالية تضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام فأقدم مستوطن إسرائيلي بحماية من الجيش بإطلاق النار على المتظاهرين والصحفيين مما أدى لإصابته في يده بينما استشهد أحد المتظاهرين.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتدت بالضرب المبرح يوم الثلاثاء الماضي، 16 أيار 2017، على مصور في وكالة الأنباء الفرنسية جعفر أشتية واحتجزته لعدة ساعات خلال تغطيته مسيرة تضامنية مع الأسرة وتنديد بإغلاق الطرق في مدينة نابلس.

وأكدت لجنة دعم الصحفيين أنّ جنود الاحتلال ومستوطنيه يتعمدون الاعتداء على الصحفيين الفلسطينيين أثناء عملهم الصحفي في محاولة لتكميم الأفواه ومنع الصحفيين من تغطية الاعتداءات اليومية التي يقوم بها جنود الاحتلال للمواطنين الفلسطينيين.

وطالبت اللجنة الاتحاد الدولي للصحفيين ومؤسسة مراسلون بلا حدود وكل المؤسسات الدولية بالضغط على الاحتلال لوقف اعتداءاته المتكررة وتوفير الحماية للصحافيين.

وبينت اللجنة أن ما يقوم به الاحتلال ومستوطنيه يخالف كافة القوانين والمواثيق الدولية التي تكفل حق التغطية والتنقل والحركة.